انا واماني صديقه امي الارمله الميلف

انا واماني صديقه امي الارمله الميلف

قصص سكس

انا واماني صديقه امي الارمله الميلف
انا واماني صديقه امي الارمله الميلف
انا شاب عمري 24سنة كنت امي لديها صديقة اسمها اماني ارملة
كانت اماني في متوسط عمرها 38سنة كانت ساكنة هي وابنها وزوجت ابنها كنت اعود للبيت قبل العصر وكنت اصادف اماني كل يوم وهي في بيتنا كنت اعطي امي قات واعطيها وكنت اتخيلها كل ليلة يوم كانت جالسة معنا وقالت ان ولدها سافر هو زوجتة الى بيت اهل زوجتة
قلت متا يرجعو قالت يمكن بعد اسبوع قلت حلو في اليوم الثاني اعطيت اماني قات زيادت وقررت اخزن في البيت واماني
وامي بيجلسين معي خزنا الى اساعة اربع عصر وامي كان معها شغل في المطبخ ذهبت وبقيت انا واماني
بعد اماني قالت انها بدخاف في المسا وهي واحدها وقالت بكلم امك تكون انت تجي تنام عندي في البيت حتا يعود ولدي
انا واماني صديقه امي الارمله الميلف
وكان معي اخوين صغار بنت وولد قلت لو يكون اخي يذهب معك قالت انت بيكون افضل قلت تمام قلت انا عدذهب مشوار ورجع وانتي كلمي امي ولا تعرف امي ان انتي قد كلمتيني قالت تمام ذهبت وحين رجعت واذا امي تكلمني ان اكون اذهب انام عند اماني تردت في البدية وامي اصرت ان اذهب وانا في غاية الفرح ذهبت بعد المغرب وطرقت الباب فتحت اماني الباب ودخلت جلسنا نتحدث وكانت اماني تشكي من الم بظهرها
قلت اذهب اشتري علاج قالت في معي دهان لكن اذا زاد الالم بدل مااذهب الى الدكتور انت بددهن ظهري قلت طيب وكنا جالسين في المجلس وكانت تخرج الى غرفتها وتعود بعد شفتها قد غيرت اسروال حقها بسروال احمر خفيف بعد قالت تعبت من الم ظهري قلت ايش الحل قالت انت تدلكة بدهان قلت طيب متا حين تنامي قالت لا ذلحين احسن قلت تمام
امتدة على بطنها رفعت اشلحة حقها وهي قالت بخلس اشلحة احسن وبين دلك ظهرها وان جالس عليها وزبي مشدود ودلك من رقبتها تحت تحت حتا طيزها وبعد قالت انها متعودة من زمان كان زوجها يدلك ظهرها وقالت كان زوجها يفرح حين تطلب منه يدلك ظهرها قلت لماذا كان يفرح قالت علشان حاجة يعملها قلت ماهي قالت بصراحة كان ينيكني بطيزي قلت اكيد بيفرح كثير قالت ليش قلت حلو نيك اطيز قالت ونت مثل زوجي قلت كل ارجال يحبو نيك اطيز قالت اماني انا كبرت
انا واماني صديقه امي الارمله الميلف
خلاص قلت بصراحه معك طيز اجمل من طيز بنت عشرين سنة قالت كيف عرفت قلت مبين من خلف اسروال قالت تريد انزل اسروال قلت حلو قالت نزلة نزلت اسروال حقها وشوف طيزها وكان فتحت طيزها احمر وفرك طيزها ودخل اصبعي طيزها وهي تحرك طيزها قالت اخلس ملابسك قلت تمام خلست ودخل زبي في طيزها ومتديت فوقها ونيكها حتا قذفت داخل طيزها ووقفت قالت اريدك تنيكني الى اصباح قلت تمام قالت هي نذهب الحمام نتغسل مع بعض قلت طيب ودخلنا الحمام وبعد انيكها في الحمام في طيزها كان روعه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *